Monday, February 19, 2007

Mai Ghoussoub, 1952-2007

Mai Ghoussoub
The Lebanese artist and Saqi books' publisher died suddenly at the weekend. As we mourn with Mai's family and colleagues, we invite you to read her last article


Plus: Mai Ghoussoub's post-war Lebanese journey, and an interview on the "Arab female gaze"

18 comments:

muna said...

She was a great lady. I am so glad I got to meet her and work with her in these last few months. Her warmth, her kindness and her incredible support overwhelmed me when I first met her. She is a great loss and will be sorely missed.
Muna

anna said...

We know nothing of this going away, that
shares nothing with us. We have no reason,
whether astonishment and love or hate,
to display Death, whom a fantastic mask

of tragic lament astonishingly disfigures.
Now the world is still full of roles which we play
as long as we make sure, that, like it or not,
Death plays, too, although he does not please us.

But when you left, a strip of reality broke
upon the stage through the very opening
through which you vanished: Green, true green,
true sunshine, true forest.

We continue our play. Picking up gestures
now and then, and anxiously reciting
that which was difficult to learn; but your far away,
removed out of our performance existence,

sometimes overcomes us, as an awareness
descending upon us of this very reality,
so that for a while we play Life
rapturously, not thinking of any applause.


Rainer Maria Rilke

Anonymous said...

Mai Ghoussoub was not only an interesting woman who supported all young Lebanese that came knocking at her door at Saqi, she was also extremely COOL! I saw her at Beirut airport about 15 days ago and the news of her death came as a shock.
Will never forget Mai Ghoussoub aka Penelope, and her great business cards...

Anonymous said...

we will miss you while cherishing ever single memory of you

أبو مصعب said...

من يريد أن يعرف من هي مي غصوب، فلينظر الى الشباب المحيطين بها، أو المتقاطرين الى منزل عزائها. فليسألهم عنها وعن حماسها لأفكارهم ومشاريعهم؟ قبل شهرين، التقينا في حفلة، أخذتني بيدي لتعرفني، كعادتها، على الشباب. فلسطيني من الضفة المحتلة ... تساعده مي ... يتيمة حرب لبنانية ... تساعدها مي.
ستبقين محفورة في ذاكرتي شابة ثائرة يخفق قلبها مليون مرة لمظومي هذه الأرض

Ilana and Moshe Machover said...

Mai was our dear friend these many years, since she came to live in London,having -- like us -- left the bloody Middle East in body but not in mind.

We met quite often and adored her. A many-talented woman, full of fun and energy, a great person.

We shall miss her horribly.

Ilana and Moshe

Ana-Belen Serrano said...

I met Mai 2 years ago. I was introducerd to her by friends (Ilana and Moshe). I acted in her play The Texterminators...

I am very much in shock at this loss. She wasn't just a director, but a real friend. I felt her so near me. She was full of energy, life and ideas.

On top of this, she was an amzing person, a person who loved humanity. A good fighter.


Ana-Belen Serrano (actor and dancer)

Liliana Lopez said...

I had the privilege of meeting Mai, sweet Mai, in London. She better than many could understand my condition of female, Southamerican and emigree... My deepest love to her memory and my deepest condolences to her family and friends.
Liliana Lopez, from Brazil

Lebanese said...

Asharq Al Awsat Tributes (readers)

د.خلود المنصوري، «الامارت العربية المتحدة»، 20/02/2007
رحمك الله يا مي.
ورحم كل من خدم البشرية بفكر نير وكلمة مثمرة.
محمد الشيخ - الخرطوم، «فرنسا ميتروبولتان»، 20/02/2007
خالص العزاء لقراء مطبوعات دار الساقي التي أوقدت ألف شمعة والعاملين في الدار الذين أدموا اصابعهم وشحذوا أفكارهم وهم ينضدون الحروف ويسكبونها على الورق، والكتاب الذين سودوا الصفحات والعزاء للأستاذ حازم صاغية واسرة الفقيدة.
Faress Ismail، «تركيا»، 20/02/2007
رحمك الله يا مي.
هاشم الشبيب، «المملكة المتحدة»، 20/02/2007
رحم الله الفقيدة وعظم الله اجر ذويها ومعارفها..لقد قدمت الفقيدة الكثير الكثير للناطقين بالضاد في بريطانيا والعالم. نتمنى ان يواصل رفاقها العمل على ادامة مشروعها الجبار ليستمر في تقديم العلم والمعرفة في بلاد الغرب. وانا لله وانا اليه راجعون.
علي محمود العراقي، «ماليزيا»، 20/02/2007
للأسف لا اعرف العنوان الخاص بالأستاذ حازم صاغية ولكني اتمنى من الإخوة في الشرق الأوسط نقل أحر التعازي له ولعائلته وأن يلهمه الله الصبر والسلوان وأن لا يثنيه هذا المصاب الجلل عن الحفاظ على مستوى المقالات والكتابات التي تلهمنا حتى وإن كنا خارج بلداننا.
ابراهيم خليل، «المانيا»، 20/02/2007
رحمها الله و اسكنها فسيح جناته.
كانت خادمة للعلم و الثقافة رحمها الله.
سعد اليامي، «فرنسا ميتروبولتان»، 20/02/2007
حقا سسترك فراغ كبير بعد رحيلها.. الى جنان الخلد.

Arvinder & Marisol said...

We met Mai through the London Biennale in 2002, and have met her regularly at exhibitions and artists meetings. She was of our age, and we still cant believe what has happened. We will always expect her to walk in through the door, with her smile and wonderful kind words. We have also exhibitted with her and her political, sensitive and provocative stance on the middle east always produced intereting installations. Her dances with Anna Sherbany's poetry at the 600 chairs (2004) are still fresh in our memory.
She will always be alive in our hearts....
We plan to create a dedication page on the London Biennale website in the very near future.
www.londonbiennale.org

Yassar said...

مي غصوب الرحيل الذي لا ينهي السفر

لم يكن مقدرا لها ان تغيب كالبرق .
لم يكن بوسع الذي يدرك وجودها المتعدد وتمدد اهتماماتها الاعتقاد ان الستار ينغلق على عرض هو لتجدد لغته وصوره وادواته لا زال في مطالعه.
ليس لنا ان نصدق انها ستكتفي بالمنحوتة الاخيرة التي خرجت من بين يديها.
ليس لنا ان نصدق ان دار الساقي الممتلئة بتجرؤ وعمق قليلان في عوالمنا العربية لن تنتظر منها مشاريع جديدة من المجموعات والعناوين التي تتقن تفكيرها واطلاقها.
ليس لنا ان نصدق انها ستكف عما يعتقد الاصدقاء انه اصل فيها وهو انعقاد صداقاتها على معاني الاغداق الحيي من ثقافة معيوشة ونفس غنية.
ليس لنا ان نصدق ان مي التي اقامت كمواطنة لبنانية وعالمية على اختلاف مع الحروب التي تناسلت في لبنان وغيره والتي تتدثر ابدا بمعرفة وفهم الاخر قد تغيب فيما لا زلنا نركض على حافة هذه الحروب.
لن نصدق ان الكاتبة والباحثة والنحاتة والناشرة والمسرحية التي لا تزال في عز نشاطها وانتاجها وحياتها يمكن ان ترحل هكذا بطرفة عين.سنصدق فقط ان رحيل مي المبكر والصاعق ليس الا محطة جديدة من محطات سفرها الطويل وتجوالها الذي لا ينقطع.
تعازينا الحارة لزوجها الكاتب والمحلل الصديق حازم صاغية . تعازينا القلبية لشقيقتها هدى ولوالديها وكل اصدقائها.
اليسار الديموقراطي

Marko Attila Hoare said...

I received the news of Mai's death with absolute shock, as the loss of someone whom I've known all my life. Mai used to babysit me as a child; she was very good with children, and I always looked forward to her visits; she was like a favourite auntie. As I grew older, we began to discuss politics; we had a detailed written exchange in 1990 or 1991, when she argued passionately in favour of military intervention to liberate Kuwait from Saddam Hussein, and I argued passionately against. Fifteen years later, I told her I now thought she'd been right all along; she surprised me by replying that she now thought I may have been right all along. My mother, who is from Croatia, always said that Mai and her other Lebanese friends could appreciate what it meant to have your country suffer war in a way that many people from Western Europe could not. So during my last conversation with Mai last year, I understood something of the anger she felt at what was happening to her Lebanon at the hands of Israel and Hezbollah. She was a very intelligent, warm, kind and lovely person, and I'm very sorry that she's gone.

Arz said...

I will remember you as a woman who never surrendered to reality's bitterness, and whose everlasting renewable youth generated hope for everyone around her. A great loss!

Lebanese said...

TRIBUTES FROM ELAPH:


12 :عدد الردود


GMT 10:39:53 2007 الإثنين 19 فبراير


العنوان: أنسانة بمعنى الكلمة

الأسم: انسانة


لترقد روحك بسلام، وسلام لروحك الطاهرة..




GMT 10:48:42 2007 الإثنين 19 فبراير


العنوان: حزن

الأسم: صادق التميمي


إلى روح الإنسانة والمناظلة والكاتبة الشهيدة مي غصوب ، أسكنها الله فسيح جنانه: لا ضير من بذل الروح في سبيل الواجب. الهندوسية




GMT 12:05:49 2007 الإثنين 19 فبراير


العنوان: خسارة كبيرة

الأسم: د. عبدالله المدني


الراحلة مي جعلت من لندن مكانا دافئا و اكثر حميمية للساكنين بها او المترددين عليها من مثقفي العربية. ولولا مكتبتها و انشطتها الثقافية و جهودها في توفير الزاد اليومي لقراء العربية لازدادت حياتنا غربة و وحشة. برحيل مي و اختفاء ابتسامتها من وراء رفوف مكتبة الساقي، ستبدو لندن حتما مختلفة،لكل الذين عرفوا الراحلة و اقتربوا منها او كانت لها افضال عليهم في توفير النادر و المفقود من الكتب و المراجع. تعازي الحارة و صادق مواساتي لرفاق مي في مشوارها الطويل و على رأسهم الصديق الاستاذ حازم صاغية.




GMT 12:27:20 2007 الإثنين 19 فبراير


العنوان: الخالدون لا يموتون

الأسم: د. عبدالله عقروق


تغمدك الرب بواسع رحمته . لقط كتبتي تاريخ حياتك بماء الذهب فقد انصفك الفيلسوف جبران عندما كتب قصيدته ، اعطني الناية وغني ، والتي غنتها السيدة فيروز، والذي قال في أخر سطرمنها"انما الناس سطور ، لكن كتبت بماء. وكأن جبران خطها لأديبتنا التي سنفتقدها جدا. والعزاء لنا جميعا




GMT 16:55:04 2007 الإثنين 19 فبراير


العنوان: روح نبيلة مبدعة

الأسم: حسين السكاف


سلاماً إلى روحكِ النبيلة المبدعة .. سلاماً إلى ذلك الحرص الأدبي الشريف الذي ميزكِ عن الآخر .. وألف وردة قرنفل بيضاء أنثرها على نعشكِ الطاهر .. لقد خسرناك أيتها المبدعة الجميلة، فموت المبدع أعظم خسارة.




GMT 22:55:43 2007 الإثنين 19 فبراير


العنوان: لله نساء

الأسم: سعاد فقي من تونس


ولو كان النساء كمن فقدنا لفضلت النساء على الرجال




GMT 9:16:17 2007 الثلائاء 20 فبراير


العنوان: في وداع المحبة

الأسم: امل بورتر


الصديقة العزيزة مي والانسانة المملؤة محبة وصدق وعفوية تتركنا غفلة وينزعها القدر منا غصبا يا مي كتاباتك ونتاجاتك كانت منارة لنا وستبقى كذلك ابدا وستبقى مكانتك في الثنايا والحشا دوما امل بورتر كاتبة ومؤرخة فن




GMT 11:10:02 2007 الثلائاء 20 فبراير


العنوان: رحمك الله

الأسم: قارئ


كقارئ سقتني الساقي من معين لا ينضب من المعرفة.فأنا مدين لمي بالكثير.رحمك الله يا مي.




GMT 11:40:04 2007 الثلائاء 20 فبراير


العنوان: Salut

الأسم: Mays


Raise a shrine in her name in Tel El Zattar To remind everyone of the various killers of the consequence of their crimes. Plant her artificial eye on top of the shrine. Rest in peace , my friend May.




GMT 11:42:20 2007 الثلائاء 20 فبراير


العنوان: الأرزة الخالدة

الأسم: عواد الخزرجي


الأرزة الخالدة،تلك هي مي،قليلات متطولات بكل عنفوان ولكن أبدياة، غادرة كما تغادر الشهب،شمعة أخرى أنطفأة،كانت ترفدعالمنا بابداعتها الكثيرة، كانت مناظلة،وكانت أديبة، وكانت فنانة، ورسامة، كانت أنسانة،عالم من الطاقة والابداع..هي مي،كان من الممكن أن تغادر مي في أحداث تل الزعتر،أو مطحنة لبنان الدامية،ولكنها أبت المغادرة قبل أن تكمل رسالتها، فها هي اليوم غادرتنا بعد أن تركة لنا مايخلد أسمها أبدا،يكفي أن تركت لنا مكتبة الساقي،ساقية الظمآنين الى المعرفة والعلوم، أعزي كل من كان يعرفك،الى رفاقك واصدقأكي، والى الاستاذ الكاتب حازم صاغية،كل العزاء ،اليك يامي كل الرحمة والخلود لروحك الطاهرة. عواد الخزرجي




GMT 18:49:55 2007 الثلائاء 20 فبراير


العنوان: To May

الأسم: Ahmad Al Jubori


ليس للحزن حدود، ان فقدان مي خسارة للانسانية جميعا. .... اي نجم هوى .... اي قلب توقف عن الخفقان ....هل ستلد لبنان ميا اخرى .....هل ستلد العربيات ميا اخرى .....هل ستعوض الانسانية بمي اخرى أحبت مي الحياة وناضلت من اجل شيوع روعتها لكل من يطلبها. لقد كانت في معاناة مي دوافع هائلة لخدمة قضية الانسانية الابدية...... الحرية والامل والحياة احمد الجبوري، بغداد الحزينة، العراق الجريح




GMT 21:42:17 2007 الثلائاء 20 فبراير


العنوان: من عثمان العمير

الأسم: عثمان العمير -


شمعةلندنيه تنطفئ كنت اتخيل ان افقد الجميع وتبقى لندن اماالان فمن لنا بتلك الشمعه الرائعه الباسقه، هل كنت شمعه ام وردا ام نهرا ام كلهم معا هل كتب على فى كل مرة اسافر فيها يسافر صديق او صديقه الى الضفة الاخرى من بعيد ابعث الى حازم الصديق الرائع حزنى العميق والعميق ليس الا

Lebanese said...

from Doroob website (tributes)

التعليقات على موضوع وفاة مي غصوب مؤسسة «دار الساقي» للنشر


تعليق أنوار سرحان — 20 فبراير 2007 في الساعة 11:17 ص

“كلّ نفس ذائقة الموت” ..
رحمها الله وتغمّدها بواسع رحمته.
إنا لله وإنا إليه راجعون.


تعليق فاطمة الحويدر — 20 فبراير 2007 في الساعة 12:01 م

هي رحلت جسداً فقط .. لكن مرورها الجميل هذا في هذهِ الحياة الحُلُم .. غادرمقره تاركاً خلفه أثراً حياً محسوساً وملموس .. سيبقى متواجداً للنهاية


تعليق محمد الاحمد — 20 فبراير 2007 في الساعة 1:53 م

إنا لله وإنا إليه راجعون..


تعليق د. فاروق مواسي — 20 فبراير 2007 في الساعة 2:29 م

يا مي يا مي يا مي !
وهل تكفي الرحمة عليك ؟!
تعرفت إليك في مكتبة الساقي في لندن ، وتحادثنا ، وبعد أن اشتريت ما أنشد أعطيتني كتبًا دون أن أن أدفع لقاءها ، فقد أحسستِ أن ميزانيتي في لندن لم تعد تسمح ، بعد أن بقي في ذمتي ثلاثون جنيه استرليني …..وقلت لي سأحاول نشر مختارات من شعرك ، وأحب أن يطلع عليها أدونيس ، وقلتِ لي : ” أنا مي أخرى غير الصايغ فلا تنس ! ” ، وسألتني وسألتني وأجبتك وأجبتك ، فهل تصدقون أنني أستحضر المكتبة الآن أمامي ، وإذا لم تغير مواضع الكتب فقد أرشدكم على كل كتاب ….
يا مي يا مي :
هل تكفيك الرحمة ؟!
وهل سامحتني بالدين ؟
ومن في الساقي الآن ؟


تعليق آدم فتحي — 20 فبراير 2007 في الساعة 7:09 م

لم تتجاوز لقاءاتنا سوى دقائق موزّعة على أكثر من مكان في خارطة العالم.
لكنّي أشعر بأنّي فقدت صديقة عزيزة.
كتاباتها ترسخ في الذاكرة مصحوبة بطعم الجدّة والطرافة والعمق.
منذ قرأتُ كتابها “..العرب في لقطة فيديو” وأنا أعود إليه بين الحين والآخر.
لن تموت ميّ ما دامت حيّة في تلك النصوص المستعصية على الموت.
ومع ذلك فليس كالموتِ شيء يعود بنا إلى ذلك الغضب الطفوليّ الذي لابدّ منه كي نحبّ، وكي لا ننسى أن نقول “أحبّك” لكلّ من نحبّ، وكي نسأل بحرقة أبدًا متجدّدة:
لماذا تموت الفراشات؟
وماذا يمكن أن نقول أمام الفقدان غير آآآآه؟
آدم


تعليق كمال العيادي — 20 فبراير 2007 في الساعة 7:19 م

إنا لله وإنا إليه راجعون..

نامي طيّبة يا مي …نامي أيتها الفراشة الملهمة….سيكفينا طيب عطرك كلّ ما تبقى من هذا الخريف وما بعده بالتأكيد…إن كان لنا في ما بعده من نصيب, سيكفينا, قبل أن نغني من جديد…
ساق نجعك ساق…وخشّ الفجاجي…هل تذكرين ؟؟؟

تصبحين على خير يا أميرة

كمال العيادي


تعليق حسن حمودة — 20 فبراير 2007 في الساعة 7:35 م

إنا لله وإنا إليه راجعون..
رحمك الله وتغمّدك بواسع رحمته يا مي

حسن حمودة


تعليق فاطمة الزهراء المرابط — 20 فبراير 2007 في الساعة 8:14 م

عزاءنا واحد… في فقيدتنا المبدعة اللبنانية مي..
ان لله و ان اليه راجعون…


تعليق عبدالله المتقي — 20 فبراير 2007 في الساعة 9:53 م

سلام عليك مي
واسكنك الله فسيح جنانه


تعليق آسية السخيري — 20 فبراير 2007 في الساعة 11:48 م

يرحلون تباعا مخلفين في أعقابهم كلمات ترفض أن تنطفئ وصدى لضحكاتهم العامرة بالدهشة… يرحلون الواحد تلو الآخر مخلفين في القلب غصة ذابحة وسؤالا لا ينفك يتكاثر: “هل صحيح أنهم ليسوا العصيين على الفناء… إن كانوا فعلا لم يعودوا هنا ما مصدر هذه الأغاني وما سر هذه الخطوات الحثيثة التي نسمع على بعد نبض منا… ”
أنت لم تنطفئي مي لأنك هنا حتى وإن كنت لم أقرأ لك حرفا واحدا..أنت لم تموتي أنت فقط سافرت إلى ضفة أخرى هي هنا على مرمى همسة نسمع كل حركاتها إن أمعنا الصمت والسمع …
دمت أميرة الملكوت


تعليق حسن اليملاحي — 21 فبراير 2007 في الساعة 1:02 ص

تعازي الحارة الى اسرة الفقيدة والاصدقاء ودار الساقي
حسن اليملاحي
كاتب مغربي


تعليق رائد نعيم — 21 فبراير 2007 في الساعة 12:12 م

تعازي الحارة إلى أهل الفقيدة و إلى الأستاذ و المعلم حازم صاغية. الموت سهل على الأموات صعب على الأحياء كما قال درويش.

رائد نعيم


تعليق زهرة رميج — 21 فبراير 2007 في الساعة 7:59 م

يعز عليّ دائما، موت المبدعيين مهما طالت أعمارهم، فبالأحرى إذا كانوا لا يزالون في قمة عطاءاتهم.لم أقرأ من قبل لك أيتها المسكونة بالحرف ، و لكن يكفي ان أعرف أنك مؤسسة “دار الساقي للنشر” لكي أقدر هذا المصاب حق قدره.
فألف رحمة على روحك الطيبة.
و إنا لله و إنا إليه راجعون.


تعليق فاطمة ناعوت — 22 فبراير 2007 في الساعة 10:24 م

خالص تعازيي القلبية للأستاذ حازم صاغية والأسرة.
لا مثقف حقيقيًّا يموت. إنجازاته تبقى شاهدة على وجوده الأبدي.

فاطمة ناعوت

Dorothea Fayne said...

Dear Friends,

I will miss Mai Ghoussoub very much. She is one of the first people, who helped me to have concerts in London. I remember I walked into the Al Saki Bookshop. There she was sitting behind the little table at the front of the store. She had beautiful hair and a warm smile. Her eyes were dark, serious and piercing. She did not know me at all. After 10 minutes she had arranged that I meet with the people in the Al Kufa Gallery and then I had my first concert date in London. I sang 3 arias from a new opera "Omar Chajjam" in that concert, among other things.

This summer Mai also came to hear me at the Stables Gallery in Twickenham - London. This was during (or slightly after) all the fighting in Lebanon. She looked a little tired. But still peaceful and elegant, like the lady that she is in my memory. She told me that this one of the only concerts she was going to this summer, because she had been so worried about her family and friends in Lebanon. I gave her a big hug and kiss of thanks.

I am glad that we had such a beautiful exchange in Twickenham.

Here is a direct link to Schubert's Ave Maria:

http://www.youtube.com/watch?v=MwN7TqYQcc0

I just recorded this song shortly after Mai's passing in February 2007. She was in my thoughts and heart.

Please take a listen. Thank you.

Yours,
Dorothea Fayne

Dorothea Fayne said...

Dear Friends,

Here is a direct link to a song that I sung for Mai Ghoussoub:

http://www.youtube.com/watch?v=MwN7TqYQcc0

Ave Maria 2 - Dorothea Fayne (Franz Schubert)


Thank you for listening.

Yours,
Dorothea Fayne

Dorothea Fayne said...

Dear friends,

I have sung a second version of Schubert's "Ave Maria," which is also dedicated to Mai Ghoussoub.

Here is the direct link:

http://www.youtube.com/watch?v=z675tzzN3CE
Ave Maria - Franz Schubert - Fayne

Thank you for listening and watching.

Yours,
Dorothea Fayne